بماذا فسر النبي الشرك الخفي

سُئل نوفمبر 20 في تصنيف الإسلام بواسطة معلمي

بماذا فسر النبي الشرك الخفي، سخَّر الله تعالى الأنبياء والرُّسُل في الحياة الدُّنيا للناس من أجل هدايتهم وتوجيههم لعبادة الله تعالى وحده لا شريك له، وكان آخر الأنبياء والرُّسُل المُنزَلين، هو سيدنا محمد -صلَّ الله عليه وسلَّم- حيث سخَّره الله تعالى لهداية الناس كافة وليس لأجل قوم مُحدَّد كما السابق، وأنزل عليه المُعجِزة الخالدة وهي القرآن الكريم، حيث نزل القرآن بواسطة الوحي جبريل -عليه السلام- لأجل تعليم الناس أمور دينهم ودُنياهم، وكان الرسول لا ينطق عن الهوى، إنَّما هو وحي يُوحى وقد فسَّر العديد من المفاهيم الدينية ويبحث الطلبة عن تفسيرات النبي -صلَّ الله عليه وسلَّم- من خلال الإجابة على الأسئلة الخاصة بمبحث السُّنة النبوية مثل بماذا فسر النبي الشرك الخفي وغيرها من الأسئلة الخاصة بتفسيرات النبي.

وضح بماذا فسر النبي الشرك الخفي

انتشر سؤال بماذا فسر النبي الشرك الخفي حيث يبحث الطلبة عن التفسير الحقيقي لكلمة الشرك الخفي في قول رسول الله -صلَّ الله عليه وسلَّم-: “إن أخوف ما أخاف عليكم الشرك الأصغر” وفيما يلي حل السؤال:

السؤال: بماذا فسر النبي الشرك الخفي؟

الإجابة: الرياء والنفاق

حيث فسَّر رسول الله الشرك الخفي على أنه رياء ونفاق.

الفرق بين الرياء والنفاق

الرّياء كلمة مشتقّة من الرّؤية، وهو أن يعمل الإنسان العمل ليراه النّاس، وأمّا النّفاق فهو فعل المنافق، وهو في الشّرع أن يظهر الإنسان الإيمان وأن يبطن في داخله الكفر، فكلّ منافق يكون مرائياً يري النّاس أنّه مؤمن وهو ليس بذلك، ولكن على العكس ليس كلّ مراء منافقاً يبطن الكفر ويظهر الإسلام، والرّياء هو ما كان ضدّ الإخلاص، وأمّا الإخلاص فهو أن يقصد المسلم بعمله وجه الله تعالى، وأمّا الرياء فمشتقّ من الرّؤية، وهو أن يعمل الإنسان العمل لكي يراه النّاس، والسّمعة مشتقّة من السّمع وهو: أن يعمل العمل ليسمعه النّاس. وأمّا الرّياء فيعدّ شركاً خفيّاً، فقد روى أحمد وابن ماجه عن أبي سعيد قال: خرج علينا رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- ونحن نتذاكر الدّجال فقال: “ألا أخبركم بما هو أخوف عليكم عندي من الدّجال؟ قلنا: بلى، فقال: الشّرك الخفي، أن يقوم الرّجل يصلي فيزيّن صلاته لما يدرك من نظر رجل”. وروى أحمد عن محمود بن لبيد، أنَّ النَّبي -صلّى الله عليه وسلّم- قال: “إنَّ أخوف ما أخاف عليكم الشّرك الأصغر” فقالوا: وما الشرك الأصغر يا رسول الله؟” فقال: “الرّياء ولكنّ الرّياء لا يحبط كلّ الأعمال، وإنّما يحبط العمل الذي حصل فيه الرّياء”.

يُذكَر أن الرياء شرك أصغر لا يُخرِج صاحبه من المِلَّة؛ لكن النفاق وهو الشرك الأكبر يُخرِج صاحبه من المِلَّة.

إجابتك

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.

اسئلة متعلقة

0 إجابة
سُئل يناير 27 في تصنيف التعليم بواسطة مجهول
مرحبًا بك إلى موقع معلمي، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...